أخبار تقاريرعاجل

الهيئات الإسلامية بالهند تعرب عن قلقها من تصاعد أعمال العنف ضد الأقليات

2024-07-08

المؤتمر الصحفي الشهري للجماعة الإسلامية بالهند

أعربت المنظمات الإسلامية الرائدة في الهند، الجماعة الإسلامية بالهند وجمعية علماء الهند، عن قلقها البالغ إزاء الزيادة المثيرة للقلق في أعمال العنف ضد المسلمين، لا سيما في أعقاب انتخابات لوك سابها.

وفقًا لخدمة الإعلام الكشميرية، فقد أبلغت وسائل الإعلام الهندية عن 12 حادثة إعدام خارج نطاق القانون منذ بداية الولاية الثالثة على التوالي لحكومة التجمع الوطني الديمقراطي بقيادة ناريندرا مودي.

وفي كلمته في مؤتمر صحفي، سلط الجماعة الإسلامية بالهند، الضوء على الارتفاع المقلق في أعمال العنف الطائفي وحوادث الإعدام خارج نطاق القانون

وعمليات الهدم في ولايات مثل تشاتيسجاره وأوتار براديش وجوجارات والبنغال الغربية. تيلانجانا، أوديشا، وراجستان.

وأشار إلى أن العديد من هذه الحوادث كانت مرتبطة باتهامات بذبح الأبقار.

معربًا عن قلقه بشأن التغييرات التشريعية الأخيرة، انتقد البروفيسور سالم المهندس سن قانون بهاراتيا نياي سانهيتا وقانون بهاراتيا ناغاريك سوراكشا سانهيتا، ليحل محل قانون العقوبات الهندي وقانون الإجراءات الجنائية.

وقال إن هذه التغييرات، التي تم إقرارها في ديسمبر 2023 دون مناقشة برلمانية كافية، يمكن أن تؤدي إلى زيادة الفساد والتمييز، وخاصة ما يؤثر على المجتمعات المهمشة.

وردد نديم خان، أمين جمعية حماية الحقوق المدنية، هذه المخاوف، مشيرًا إلى المخاطر المحتملة في القوانين الجديدة التي يمكن أن تحد من الحريات المدنية.

وشدد على ضرورة قيام النواب من أحزاب المعارضة بمعالجة هذه القضايا في البرلمان، ودعا حكومات الولايات إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد جرائم الكراهية التي تستهدف المسلمين.

أدان مولانا محمود أسد مدني، في كلمته أمام مجلس إدارة جمعية علماء الهند، تزايد حوادث القتل الغوغائي والخطاب المثير للانقسام الذي يستهدف المسلمين.

ودعت المنظمات الإسلامية إلى اتخاذ إجراءات حكومية فورية وسن قوانين صارمة لمنع حوادث الإعدام خارج نطاق القانون وحماية مجتمعات الأقليات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى